كتب أ. عبد الرحمن ابو جامع ” يا بحرين نحن ثلاثة بحور وبحيرتان ونهرأن وثلاثة أنبياء ألا يكفي ذلك؟

0

كتب عبد الرحمن أبو جامع : يا بحرين نحن ثلاثة بحور وبحيرتان ونهرأن وثلاثة أنبياء ألا يكفي هذا ؟  كتب رئيس التحرير أ : عبد الرحمن ابو جامع 

تحت عنوان ” السلام من أجل الإزدهار ” تنظلق خلال أيام ” ورشة باطون البحرين ” وكأنها خلاطة راسمةً الوجه الإقتصادي القبيح لصفقة القرن البغيضة والتي تحاول الإدارة الأمريكية  فرضها في منطقة الشرق الأوسط ، وخصوصا بالقضايا المتعلقة بالصراع العربي مع الكيان الصهيوني  وتحديداً ” القضية الفلسطينية ” فنسأل دائماً من أنتم …..؟

 ومن خلالها تسعى الإدارة الأمريكية استغلال وضع الدول العربية وخصوصاً التي تعاني من أزمات اقتصادية خانقة ، وحسب التقديرات الأمريكية فإن فرص نجاح “ورشة البحرين” ما زالت كبيرة نظراً لحجم المشاركة العربية فيها ( حسب المزاعم الأمريكية) والتي تحاول من خلالها فرض وشرعنة صفقة القرن والتي تزعم فيها أنها ستتبع أسلوباً جديداً لحل الصراع كون كل الأساليب القديمة كان مصيرها الفشل المحتوم وأن هذه الإدارة لا تريد أن تعود لإستخدام أساليب مُنيت بالفشل مسبقاً .

أسال نفسي دائماً ماذا لو كانت منظمة أيلول بينا يرأسها ابو أياد صلاح خلف , وبجانبه حسن سلامة أبو علي , وابو داوود … كان الامر وانهاء مهزلة ورشة البحرين أتصالاً هاتفياً فقط وينتهي كل العبث الذي يجري مع قضيتنا الفلسطينية.

هذا الوقت العصيب الذي تمر به قضيتنا الفلسطينية والتي ندرك خطورتها فأننا بحاجة الي تكثيف الجهود وبدايتها أنهاء الانقسامين الفتحاوي الفتحاوي والانقسام الاكبر الفلسطيني وبذلك سنفكر سوياً في هذه العواصف التي تعصب بقضيتنا.

لقد خان الكويت العراق ولم ينسي وقوفه في حماية بوابة الجنوب التي ترأسها الزعيم الراحل صدام حسين, الان ماذا يريد البحرين من شعبنا وقضيتنا كل ذلك من أجل حفنه من الدولارات أم من أجل حماية أمنهم القومي علي حساب تصفية قضيتنا ..؟ 

أساله كثيرة تحتاج لآجوبة حقيقية ولكن انا مطمئن كثيراً أن شعبنا مهما تواجدت بداخله المتاعب والصعاب الأ انه علي قدر كافً من المسؤوالية اتجاة ما يحصل.

ختاماً نحن مع ذاك الرجل أبيض الشعر حينما قال لا نحن معه قولاً وفعلاً وسنكون السيف الذي يحاربه به أعداء قضيتنا المطبعين مع الاحتلال

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.