اسرائيل توضح الأسباب التي تمنع “حزب الله” من الرد على تدمير أنفاقه؟

0

 

التاسعة العربية – القدس – قال رون بن يشائي، الخبير العسكري الصهيوني في صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن “عملية “درع الشمال” ضد أنفاق حزب الله قد تشكل مرحلة ضمن طريق طويلة للتعامل مع التهديد الأكبر أمام إسرائيل، وسيكون أمام الحزب المزيد من الوقت لاتخاذ قرار بشأن الرد من عدمه على كشف أنفاقه، لأن اختراقها للحدود الإسرائيلية قد يدفع لعملية دبلوماسية، وربما عسكرية، أمام الخطر الأكبر وهو الصواريخ الدقيقة”.
كشف الأنفاق داخل الحدود الإسرائيلية يحرج كثيراً الحكومة اللبنانية وحزب الله، وشركاءهما الإيرانيين في الساحة الدولية وقال إن “هناك أربعة أسباب قد تحول دون قيام حزب الله بالرد على إسرائيل، أولها أن التقدير السائد فيها أن الوضع قد لا يصل لمستوى التصعيد في الشمال، على اعتبار أن الجيش بصدد كشف وتدمير الأنفاق، ما يحرم الحكومة اللبنانية وحزب الله من الادعاء بأن إسرائيل لا تعمل من داخل الأراضي اللبنانية”.

وأشار إلى أن “السبب الثاني يكمن في أن الحزب يجد نفسه وسط مفاجأة، لأن حفر الأنفاق داخل إسرائيل تم بهدوء، وفي عمق جعله يفكر أنها لن تستطيع تشخيص الجهد التحت-أرضي الذي يقوم به، ولذلك سيستغرق الأمر عدة أيام لإجراء تقدير موقف، ومن ثم اتخاذ قرار بشأن العمل أم لا”.

أما السبب الثالث فهو أن “كشف الأنفاق داخل الحدود الإسرائيلية يحرج كثيراً الحكومة اللبنانية وحزب الله، وشركاءهما الإيرانيين في الساحة الدولية، فالحزب لن يسارع للرد على العملية الإسرائيلية؛ لأنها قد تجر الوضع لعملية دولية برئاسة الولايات المتحدة وفرنسا من خلال إدانة لبنان، وربما فرض عقوبات عليه”.

والسبب الرابع، ولعله الأهم، أن الحزب “إن حاول التشويش على عملية درع الشمال الإسرائيلية من خلال إطلاق عيارات نارية أو قذائف باتجاه إسرائيل، فإن الأخيرة قد تذهب لتوسيع رقعة عمليتها لكل الأراضي اللبنانية؛ من أجل المس بالقدرات الإيرانية لإقامة مصانع لإنتاج الصواريخ الدقيقة، والحزب والإيرانيون يخشون من هذا الوضع”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.