تعويضات حماس للشهداء والجرحي تثير جدلاً بالشارع الفلسطيني

0

التاسعة العربية – غزة – في خطوة أشعلت الرأي العام غضبا، قدمت حماس اليوم على صرف مبلغ 3000 دولار لكل شهيد سقط خلال الأسبوع الأول من مسيرات العودة ، و500 دولار لكل جريح بعد أن تجاوز عددهم 1500 جريح.

هذه الخطوة تركت أثرا بالغا ومتباينا في ردود أفعال الناشطين والسياسين والشباب الفلسطيني ،عبر وسائل التواصل الإجتماعي ولا سيما عبر مدوانتهم على الفيس بوك .

بعضهم من رأى أنها خطوة تحريضة من قيادة حماس، بزج الشباب أنفسهم للموت أو الإصابة من اجل الحصول على المبلغ المالي ، ومنهم من رأى ان هذه الخطوة بمثابة تشجيع لهم بالوصول لنقطة الاحتكاك مع جنود جيش الاحتلال وبالتالي إما الإصابة أو الشهادة ، ومنهم من كان له وجهة نظر مغايرة بأن حماس، بهذه الخطوة تلغى دور باقي المؤسسات والتنظيمات والفاعلين، على الساحة ممن كان لهم دور في انجاح مسيرة العودة، وبالتالي خطوة لركوب الموجة منفردة من جديد.

 رصدنا العديد من  آراء لناشطين وسياسيين :

قال المحلل السياسي ذو الفقار سويرجو :” من الخطأ الكبير ان تقوم حماس بتوزيع مبالغ مالية على عائلات الشهداء و الجرحى بشكل مباشر من حماس و عليها تشكيل لجنة وطنية تابعة لقيادة الحراك الشعبي لان ذلك يظهر الحراك و كأنه حراكا حمساويا يتم توظيفه لخدمة التنظيم. و هذه الممارسة ستشكل عاملا محبطا للاخريين حيث سيجير دوره لخدمة تنظيم محدد”

وكتبت أم مصعب النجار عبر تدوينتها على فيس بوك :” مدام حماس معها كل المصاري هاي ليش ما تدفع رواتبها كاملة”.

وكتب الناشط هاشم البرقوني من غزة عبر فيس بوك :” تعويضات الشهداء والجرحى التي تم الاعلان عنها مؤخرا، من قبل البعض، توقيتها قذر ووسخ ورخيص”.

أما ميسرة الكفارنة كتبت :” طيب والصابرين على حكم حماس ما بدهم فلوس”.

وقال عمر سليمان قديح عبر صفحته :”الصرف المالي السريع والشامل للشهداء والمصابين والجرحى على غير العادة ودون ان ينتظروا شهورا وسنوات او يعتصموا او يتبهدلوا وقبل انتهاء الفعاليات واثناء الحشد لها تصرف يحتاج الى تفسير “.

أما فاطمة الفرا  فكتب متهمة حماس بالمتاجرة بالفلسطينيين قائلة :” هي الي بدهم ياه الناس يروحو عالحدود عشان كده وهاد الي بدها اياه حماس تقبض على كل راس مبلغ وقدره وطبعا الها نسبة على كل راس قبل التوزيع على الناس “. وختمت قائلة :”حسبي الله وانت نعم الوكيل”.

ومن جهته قال هاني قديح عبر حسابه على فيس بوك ساخرا من حماس :” انا من الاول بحكي انه القصة كلها تجارة في تجارة ، شوف يا خال ابو عبد الله ،بدت تنملي الشلايت، بدهم يطلعوا شوية للشعب الغلبان”.

وأمام علامات استفهام وتعجب عديدة سطر جوبا يوسف كلماته هازئا زساخرا من تهديد حماس بان جنود الاحتلال اما نظر قناص حماس فقال : شو بدهم يعملوا، وبعدين وين القناصة الي حكوا عنهم ما سمعنا الهم صوت “.

أما غزل جميل قالت :” يعني المزنوق يروح هناك …شو بتسوى كل الفلوس لما تروح النفوس….وليه هالمصاري ما توفرت قبل هيك للشعب الغلبان الي في نسبة كبيرة منهم لا لاقي مأكل ولا مسكن …صح الوطن غالي بس عمره ما كان هيك”.

 أما مسعود أوزيل قال مستهزءا :” حماس بتوزع مصاري على الجرحة ..طيب أنا جريح الحب اعطوني دفعة يا حمميس”.

واخر غرد قائلا” تحت هاشتاج #حماس_بتوزع_مصاري هو في حد اخد ولا بس عناصرها وعصافيرها”.

الإعلام العبري

ومن جهة أخرى فإن الإعلام العبري كان له رأيا في هذه الخطوة فقد نشرت القناة العاشرة العبرية:” 3000 دولار لعائلة القتيل،  و 500 للمصاب بحاله خطرة،  و 200 للمصاب بحاله متوسطة: حماس تقدم تعويضات لضحايا المظاهرات على السياج ما يعني أن حركة حماس تقود المتظاهرين للاشتباك مع الجيش فيما هي تقوم بجمع الأموال من ايران”.

رد الفعل الأمريكي

قال مبعوث امريكا للسلام غرينبلات في تغريدة له :  “الاستغلال الشرير  للفلسطينيين من قبل حركة حماس في غزة يأخذ منعطف القاتل باسم الحركة الارهابية ، عندما تعلن عن  مدفوعات مالية عند سقوط قتلى وجرحى في الاحتجاجات ضد إسرائيل ، ردوا عليه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.