وضع خطة لإقامة منتزه تهويدي في جبل الزيتون شرق البلدة القديمة على أراضٍ فلسطينية

0

وكالة التاسعة العربية

كشفت وسائل إعلام عبرية، اليوم الخميس، عن أن بلدية الاحتلال في القدس و”سلطة تطوير القدس”(هيئة حكومية تنشط لتهويد القدس)، تعكفان على وضع خطة لإقامة منتزه تهويدي في جبل الزيتون شرق البلدة القديمة على أراضٍ فلسطينية خاصة.

وأفشادت الوسائل العبرية، أن المخطط يستهدف الربط بين موقعين استيطانيين لليهود في حي الطور الفلسطيني في القدس المحتلة، حيث أن المنتزه المشار إليه سيقام على المنحدرات الغربية لجبل الزيتون، وبين الحي الاستيطاني “بيت أوروت” وبين المستوطنة الجديدة “بيت هحوشن”.

وأوضحت أن إقامة هذا المنتزه التهويدي تقتضي مصادرة أراضٍ فلسطينية خاصة، لافتة النظر إلى أن “اللجنة المحلية للتخطيط والبناء” في بلدية الاحتلال قد صادقت على ضم البلدية كمبادرة للمخطط إلى جانب “سلطة تطوير القدس”، حيث صادقت اللجنة على مخطط تهويدي آخر تعمل عليه بلدية الاحتلال و”سلطة تطوير القدس”، والذي يتضمن إقامة مركز زوار في المقبرة اليهودية في جبل الزيتون.

وأضافت، أنه عمل على تخطيط المشروع المهندس اليهودي أريه رحميموف، وهو الذي خطط جزءا كبيرا من المشاريع التهويدية التي أقامتها الجمعية الاستيطانية “إلعاد” في بلدة سلوان الفلسطينية المجاورة

وأكدت جمعية عير عميم “مدينة الشعوب” الحقوقية؛ تنشط في مراقبة الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، أن المخطط يهدف إلى تهويد المنطقة في شرقي البلدة القديمة.

وأوضحت أن بلدية الاحتلال تستهدف تعقيد حصول الفلسطينيين المقدسيين على تراخيص بناء وعدم تقديم الخدمات البلدية الكافية لهم، وإقامة مشاريع تهدف أساسًا لخدمة الاستيطان.

يذكر أن “إسرائيل” استكملت احتلال الجزء الشرقي من القدس المحتلة، عام 1967، وأعلنت لاحقًا ضمها إلى الجزء الغربي، معلنةً إياها “عاصمة موحدة وأبدية” لها، وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.